الاثنين، 14 مارس 2011

أبحثُ عنكِ


وتسألني وأنا دمعي
على الوجناتِ ينسكبُ
وكل الدنيا قد هانت
على نفسي
ومن أحلامي أنسحبُ
لماذا تبكي يا عمري ؟
فأقول بكل إحساسي
إني أبكي
لعل الدمع والوجعِ
يغسل بعض آثامي
لعل نزائف الدمعاتِ
تخفف عني آلامي
لعل الدمع في الأحداقِ
يواسي نظرة ثكلى
تعلو نعش أيامي
تهيم بروحي ترتعشُ
فأخفي لوعتي عنكِ
وأرسمُ بين عينيكِ
بقايا لحن أحلامي
إني أبكي
لأني أبحثُ وسط بكائي
عن عينيكِ
أبحثُ وسط جراح فؤادي
عن نظراتكِ عن همساتكِ
عن شفتيكِ
إني أبحث وسط دموعي عن ذكرانا
عن لحظةِ صدقٍ تلقانا
أبحث عني
وأبحث عنكِ

هناك 11 تعليقًا:

غير معرف يقول...

إن الحب كعاطفة له أكثر من وجه. إنه كغرفة المرايا السحرية التي يرى الإنسان نفسه فيها وهو يضحك مرة ويبكي مرة أخرى.ما أروع أن يجد كل انسان نصفة الأخر
كلمات تحمل لنا زمن الرومانسية المفقود
شكرا عمرو

فريدة يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
غير معرف يقول...

ما أجمل دموع المحبين كلمات عذبة
بصراحة فيها رومانسية رقيقة
شكرا لك عمرو

فريدة يقول...

انه الاحساس بجوارحنا وبما من الله علينا من شعورا بحب موجود او قد كان لا يهم كيف هى الان المهم احساسك بها ...... حروفك من نور تعانق شعاع الشمس

................ Athouraia Ali يقول...

وابحث عني وابحث عنها ... واجد اني قد اختفيت في خدرها تحت وسائدها ... استرق السمع الى انينها .. وتبللني ادمعها التي تغرق الوساده ..

ادمعت قلبي يا عمرو ...

Amr Essam يقول...

غير معرف
كلماتك مست قلبى بشدة .. تشرفت كثيراً بمرورك الرقيق

Amr Essam يقول...

غير معرف 2

اشكرك كثيرا .. تشرفت بمرورك

Amr Essam يقول...

فريدة ... أنيقة ورقيقة ورائعة فى كلماتكِ كعادتكِ دائماً .. أشكركِ بشدة .. تحياتي

Amr Essam يقول...

أختى الغالية ثريا
من منا يا عزيزتى أدمع من ؟؟ كلماتكِ أبكت قلبى حقاً .. تشرفت للغاية بمروركِ العذب

غير معرف يقول...

لا يوجد تعليق على هذة المشاعر و الاحاسيس الرومانسية التى تفيض عذوبة و رقة
شكرا يا فنان

Amr Essam يقول...

غير معرف

أشرك جزيل الشكر .. تشرفت للغاية بمرورك الرقيق