السبت، 17 ديسمبر، 2011

دعيني أحبكِ

دعيني أحبكِ ..

بإسلوبي .. بتكويني ..

بكل حماقات الهوى ..

تنبض في شراييني ..

دعيني أحبكِ وحدكِ ..

يا كلُ أحلام السنينِ ..

دعيني أرى ..

في عينيكِ كل النساءْ ..

وأشتهي بين ذراعيكِ كل النساءْ ..

وعلى شفتيكِ ..

أغازلُ كل النساءْ ..

دعيني أحبكِ كي أُعاني ..

فما أروع القُبلاتِ ..

بعد العناءْ !!

لقاء

أشتاق عينيكِ ..

ومازلتُ أحلم في سكونِ الإنتشاءْ ..

مازلت أسمع وسط صمتِ الليل..

شدو أنفاسكِ ..

وسط أنات السماءْ ..

هذا البريق على العيون يسيطرُ ..

والروح تهفو بعد هجرٍ للقاءْ !!

وطن

شريدٌ بلا بيتٍ ولا وطنِ..

محذوفٌ من هويتي عنواني ..

أجمعُ ملامح من بقايا دنيتي ..

تتراقص على رأسها أحزاني ..

فوجدتُ فيكِ ملامح الفردوسِ ..

ووجدتُ فيكِ ضحكتي ومكاني ..

فصار شِعري على لسانكِ يرتوي ..

و صرتُ أرسمُ ..

في عينيكِ أوطاني !!

إبعديني (زجل).

لسه ساكنة جوه مني ذكرياتك ..

رغم دمعات السكات ..

ورغم إن الحب فينا ..

إندفن قبل الممات ..

هو ذنبي إنك إنتِ ..

كل حلم حلمت بيه؟؟

ولا لازم أقولها إني ..

إندبحت من الآهات ..

إكدبي على قلب حبك ..

وإرسمي قلبين ونجمة ..

يضحكوا ع الذكريات ..

إحلفي إنك سعيدة ..

وإن الحياة من غير وجودي ..

بتترسم ...

أشواق جديدة ..

وإن الجراح بعد الفراق ..

هتكون بعيدة ..

وإني أنا ..

بإيديكي ممكن تقتليني ..

وقولي إنك لو قدرتي تلمسي ..

آخر وريدي هتدبحيني ..

مش هناقشك .. مش هلومك ..

ابعدي عن حضن قلبي ..

وإبعديني !!

نزيف الألم

على قلبي ..

تتساقطُ حباتُ المطرِ ...

ألمٌ ينزفُ من بين الكلماتْ ..

يرسمُ أعصاراً من لهفٍ ..

يحفرُ أخدوداً في الوجناتْ ..

يبكي على عينٍ يوماً ..

قد كانت تحلم بالفرحِ ..

وصارت ... ترقصُ بالدمعاتْ !!

رحمة إلهية

شوقٌ كبيرٌ يعتريني ..

ما بين الحاءِ والباءْ ..

صوتٌ من الأحلام يطربني ..

كطيرٍ يغردُ في انتشاءْ ..

عيناي تبحثُ في جنونٍ عن بريقْ ..

والحلم يبحث في سكونٍ عن طريقْ ..

رحماك يا رب السماءْ !!

الأربعاء، 7 ديسمبر، 2011

آخرحكايا شهرزاد .. (زجل).


مين فينا هيعلن الإنسحاب ...

ويكتب السطر الأخير ..

ومين فينا هيحكي للإيام ..

حواديت كتير ..

هي الحكاية ف ألف ليلة تتحكي ؟؟

لا مستحيل ..

إحكي الحكاية وخلى من بين الكلام ..

دمعك يسيل ..

وعيشي جوه القصة كأنك شهرزاد ..

وكأنى أنا ..

من بين رجال الكون بكونلك شهريار ..

خليني أسيبلك الإختيار ..

تحكي حكاية شوق في ليل ..

ملهوش نهار ..

أو ترحلى عن حضن قلبي ..

والحصار ..

خليني أسيبلك الإختيار ...

خليني أسيبلك القرار ..

ولأن أنا ..

سياف حكايتي خلاص زهق ..

م الانتظار ..

يبقى ضروري تحددي ..

آخر حكايتك ..

قبل ما يطلع نهار !!

عمرو عصام ®

خلص الكلام .. بصوتي :)


خلص الكلام (زجل)


خلاص ... خلص الكلام ..

خلصت حكاية حبنا ..

خلصت حكاية شوق ولهفة ..

عاشت ليالي في قلبنا ..

ضاع الفرح وسط الظلام ..

والأمنيات إتحولت ..

وبقت حطام ..

دلوقتي بس عرفت إني ..

خسرت حب ميتوصفش بالكلام ..

ودلوقتي بس فهمت أنا..

يعني إيه معني الخصام ..

يعني إيه إتنين يحسوا بإنهم ..

زي التوائم في الرحم ..

يعني إيه الحب يملا قلوب ..

بشوقه فتلتحم ..

ونيجي إنهارده ننفصل ..

ونتقسم ..

ونشوف طريقنا بيرتحل ..

من غير كلام ..

ونقول خلاص .. خلص الكلام !!

عمرو عصام ®

السبت، 3 ديسمبر، 2011

إنتظار



أنتظركِ في موعدنا الغير معلن ..تمر الثواني بطيئة إلى درجة الموت .. يتعلق قلبي بدقات الساعة المتتالية .. يجذب قلبي وريقات الزهرة المستحيلة .. ستأتي .. لن تأتِ .. ستأتي .. لن تأتِ .. وريقات الزهرة لا تنتهي .. وإنتظاري لا ينتهي .. حقاً أفتقدكِ كثيراً :)

عمرو عصام ®

أشواق (زجل)



أيوة هقولهالك بصراحة ..

أنا مخنوق ..

نفسي أحس بحبك ليا ..

يمكن أفوق ..

نفسي غروب الشمس الصافية ..

جوه عيونك ..

يبقى شروق ..

نفسي نعيش الحلم الطيب ..

مهما يكون ..

نجري ونحلم ..

إن حياتنا فرح مجنون ..

وهمس الحب الساكن فينا ..

مهما أتألمنا يراضينا ..

نزعل يمكن ..

لكن نرجع ..

نحلم تاني بيوم يلاقينا ..

هي الدنيا إيه تساويه ..

أكتر من قلبين يتعاهدوا ..

بين الناس ..

يرسموا وسط الليل الكاتم ..

ع الأنفاس ..

نجمة وبدر ..

ووش بيضحك ..

بالحنية والإخلاص ..

ليه يا حبيبتي ..

بتبعدي قلبي ..

إللي بينبض بالإحساس ؟؟

عارف إني غلطت كتير ..

أيوة كتير ..

ومين في العالم مبيغلطش ؟؟

حد صغير ولا كبير ..

أيوة غلطت ..

لكن يا حبيبتي خلاص حبيتك ..

وإتغيرت ..

ووسط عيونك إتصورت ..

ولقيت نفسي بشكل جديد ..

قلب سعيد ..

حب بنيته في لحظة صدق ..

كنت بشوفه حلم بعيد ..

ليه القسوة وأنا محتاجلك ؟؟

وحضني من شوقه بيندهلك ..

ليه وأنا قلبي لسه بينبض ..

من بين ضلعك ..

إديني فرصة وسامحي وحنِّي ..

سامحي و حنِّي ..

وإرسمي شوق الكون بعيونك ..

يداوي جراحي .. ويطمني !!

هجر


لماذا البعدُ يا عمري ..

يحطمُ دفئ أحلامٍ ..

خُلِقت في أمانينا ..

لماذا نحملُ إلأحزانَ ..

أشباحٌ في حقائبنا ..

تمزقُ فرحنا فينا ..

لماذا يرفضُ النسيانُ ..

حتي أن يرافقنا ..

لنثأر من مواجعنا ..

ونهمسُ في ليالينا ..

لماذا صارت الدمعاتِ ..

تسكنُ في جوانحنا ..

تمزقُ في ثنايانا ..

وترقصُ في مآقينا ..

لماذا الهجرُ يا عمري ..

وحبُ الكونِ لو ينطقْ ..

لغنى عن مشاعرنا ..

وأنشد عن تلاقينا !

سبيل


تبكي الورودُ ..

على دموع ٍ..

من بقايا همهمات ٍ ..

أخرسها الرحيلْ ..

وفي لهف ٍ ..

تصرخُ جراح الشوقِ ..

آهٍ يا حكايا المستحيلْ ..

يا رؤى نفسي ..

وهمسةُ بسمتي ..

يا كلُ أحلامي ..

وآخر قصتي ..

كيف الطريقُ ..

إلى عيونكِ طفلتي ؟

كيف السبيلْ ؟

بعدك هعيش (زجل)


فاكرة لما حلمنا يوم ..

إن الحياة هتكون حياة ..

وإن الأماني المخنوقين ..

جوه القلوب ..

وفوق الجباه ..

ترجع تعيش ..

بين الضلوع ..

وتقدر تعيش ..

من غير دموع ..

وتِفضل تعيش ..

رغم المرارة على اللسان ..

ورغم المهانة والخضوع ..

وفاكرة لما الحلم طال ..

زي الجبال ..

وعرفتي يومها إني أنا ..

معنى الرجولة في الرجال ..

وإني أنا حلمك ..

وهمسك ..

وإبتسامة شوق ..

بتنطق بالمحال ..

ليه بعد كل الحلم ده ..

بنعيش سراب ؟؟

وليه قصور الشوق ..

جوه القلوب ..

بتتحول خراب ؟؟

وليه الحنين ..

في عيون سنين ..

متجرحين ..

بيكون عذاب ؟؟

هو إنتِ فاكرة ..

إني أنا بعدك مفيش ؟؟

ولا إنتِ فاكرة إني أنا ..

لو ضعتي مني ألف مرة ..

مش هعيش ؟؟

خليكي عارفة إني أنا ..

بعدك هعيش ..

أيوة هعيش !!

إنشطار


بعد إنشطار القلبِ ..

ماتت ..

في الحنايا أغنياتي ..

وتباهت الخطايا ..

واستباحت أمنياتي ..

هذي أحجارُ الرحايا ..

تسحقُ عنوةٌ راياتي ..

حربٌ ضروسٌ تعتريني ..

بعد نوبات السباتِ ..

فهل أنا حرٌ طليقٌ ؟؟

أم أسيرٌ للمماتِ ؟!