السبت، 3 ديسمبر 2011

سبيل


تبكي الورودُ ..

على دموع ٍ..

من بقايا همهمات ٍ ..

أخرسها الرحيلْ ..

وفي لهف ٍ ..

تصرخُ جراح الشوقِ ..

آهٍ يا حكايا المستحيلْ ..

يا رؤى نفسي ..

وهمسةُ بسمتي ..

يا كلُ أحلامي ..

وآخر قصتي ..

كيف الطريقُ ..

إلى عيونكِ طفلتي ؟

كيف السبيلْ ؟

ليست هناك تعليقات: