السبت، 13 ديسمبر، 2008

تمضي الحياة


وتمضي الحياة..
في فوضى من جنون ..
كبقايا من شجون ..
أنفاسنا تحترق..
العطن يزكم الأنوف ..
والسوس ينخر في أجسادنا ..
والموت على أكتافنا..
كطاعون يسري فى الدماء ..
يتسرب العمر من بين أيدينا ..
ولا يترك لنا إلا الذكريات ..
وبعض من الشيب ..
والكثير من الخطايا ..
فنبكي أمام المرايا..
ونندم على ما قد ضاع
نتسول أحلاماً..
من أطياف ماضينا ..
حيناً تفرحنا ..

وحيناً تبكينا ..
تتسلل من بين ضلوعنا..
وتمضى بنا الحياة !

الأحد، 7 ديسمبر، 2008

عفواً كاظم. وحدي سأغني يوميات رجل "منتصر"


عذراً سيدتي ..
بالأمس لو تذكرين ..
وليس الأمس ببعيد ..
كنا ككل العاشقين ..
كنا نعيش الحلم في أعماقنا ..
كنهر ثائر ..
يجري على وادٍ مستكين ..
والآن سيدتي ..
قد غيرتنا السنين ..

عفواً سيدتي ..
لا أدرى لماذا مات العاشقان فى أعماقنا ؟!
ولا أدري كيف تغيرت ملامحنا ..
وضاعت مشاعرنا ..
وإستسلمت كلماتنا ..

آه سيدتي ..
كنا قد أعلنا أننا بصدد توقيع إتفاقية سلام ..
أو هدنة طويلة ..
ليلتقط كل منا أنفاسه ..
ويعيد تنظيم دفاعاته ..
والتي قد أصبحت مهلهلة من طول الصراع ..
لكنكِ وحدكِ ..
خرقتي أتفاقنا ..
مزقتي هدنتنا ..

نعم سيدتي ..
أنتِ من رفع راية الحرب ..
وأنتِ من دق الطبول ..
وحشد الجنود على أبوابى ..
والآن سيدتي تغضبين .. وتثورين ..
لأنني قد وجهت إلى وجهكِ الجميل لطمة قاسية ؟؟
سيدتي .. سحقاً !

الثلاثاء، 2 ديسمبر، 2008

إنتهت الرواية

على مسرح الحياة وقفنا ..
نعرض قصتنا ..
كبضاعة راكدة ..
إنتهت الرواية ..
ولم يرها أحد ..
ولم يصفق أحد ..
أسدلت الستائر ..
على حزن سرمدي ..
إنتهت الرواية ..
وكانت كليلٍ بلا نهاية

إنتهت الرواية ..
كثيرون غيركِ وكثير سوايا ..
عاشوا سوياً نفس الحكاية ..
من كان حقاً ؟
من كان وهماً ؟
ومن حاصرته هموم النهاية ؟

إنتهت الرواية ..
فهل أخطأتُ حقاً ؟
وهل آثمتُ حقاً ؟
حتى و إن كنت أنا الآثمُ ..
فقد كنتِ أنت ِ نبع الغواية ..
حقاً سيدتي ...
إنتهت الرواية !

الأحد، 16 نوفمبر، 2008

يا ليله حمرا

مليون مبروك لكتيبة محاربي النادي الأهلي الفوز بكأس الأبطال الأفريقي وإنتزاع الكأس من بين براثن أسد كاميروني قوي


في كثير من الأحيان يكون الأهلي هو الشئ الوحيد في مصر الذي يمكن أن نطلق عليه لقب ( صانع السعادة )

الجمعة، 14 نوفمبر، 2008

تبقى لنا الذكرى

حقاً إبتعدنا ..
وحقاً إنتهينا ..
ولكننا..
دوماً ترجعنا ذكرانا

نهجرها .. تلقانا
نهملها .. ترعانا
تسقينا ..
فنذوب حنينَ
فمهما الأحزان تكبلنا ..
ومهما الأيام تعاندنا ..
فهذي الأشواق تواسينا !

الاثنين، 10 نوفمبر، 2008

رسالة

هذا الحزن الساكن في عينيك ِ ..
بعد فراقي ..
يثبت أني كنت الأفضل..
يثبت أني كنت العاشق..
كنت الصادق
وحكاياتي دوماً أجمل.

هذا الحزن الساكن في عينيك ِ ..
بعد فراقي ..
سيبقى أبداً لن يتغير..
لأني أعلم أنك ِ أنت ِ ..
بكل حماقاتكِ أنت ِ ..
بكل هفواتكِ أنت ِ ..
ومثلك ِ دوماً يتعثر.

الجمعة، 17 أكتوبر، 2008

وحشتيني (زجل)


وحشتيني ..
ولما أقول وحشتيني ..
بتكوني كتير وحشتيني
وحشني الضي في عيونك ..
في برد الليل يدفيني
ونظرة حب من قلبك
عيوني بلهفة شايفاها
ورعشة إيدك الناعمة
في حضني إيديا حساها
خلاص لازم أقولهالك ..
يا عمري ملكتيني

وحشتيني ..
ومن بُعدك أنا تايه ..
ومن هجرك أنا ضايع
أنا عمري ما أكون بايع
لإني بجد مشتاقلك..
ومن قلبي .. وحشتيني

الخميس، 25 سبتمبر، 2008

رجوع

حبيبتي ..
صرت الآن أبدو ..
كجمرات قلب يشتعل ..
حيناً يحبكِ صامتاً ..
وحيناً يثور وينفعل ..
تروي الأقاصيص القديمة أننى ..
أحببتكِ ذات يومٍ ..
و أنني يوماً سأحبكِ من جديد ..
ويروي تناسخ الأرواح أن روحينا ..
تلاقيا في زمن بعيد
إني أحببتك في كل مكان وزمان..
فهذا المكان
قد كان يوماً ملكنا ..
كان الزمان زماننا
كنا نعشق
وكان الحب كلمتنا
وعهدنا..
أمات الفقر قصتنا..
أضاع اليأس ضحكتنا..
وأسكتتنا دموعنا ..
والآن بعد السنين أعود
أبحث عنكِ ..
فأراكي لله تسجدين ..
أرى دموعكِ ترسم نهرين عميقين
من الأماني التائهات ..
فأحس اني رأيت ذاك الوجه يوماً
فى الليالي الخاليات ..
أسمع همسكِ ..
تناجين حبيباً غائباً ..
فأحس أني سمعت ذاك الصوت يوماً
يشدو الأغنيات ..
ففي زمن بعيد ..
كانت حبيبتي تحيا في هذا المكان ..
وكان الحب دوماً يباعد بيننا وبين الأحزان ..
ولكن كيف الحب يبقى
ورغيف الخبز كالأمل البعيد ..
الجوع يأكل فى العظام ..
والقلب مكسور شريد ..
تركت حبيبتي هنا ورحلت من زمن بعيد ..
رحلت أبحث عن طريقٍ ..
عن رغيفٍ .. عن عمرٍ جديد..
وجدت الرغيف حبيبتي لكن العمر ضاع ..
ولكني أبدا ما نسيتكِ ..
فذكرى أيامنا .. وأحلامنا ..
ودموعنا عند الوداع ..
كالشمس تغرب عن عيوننا ..
ولكن من منا يوماً ينسى الشعاع ..
أتيت مكاننا الذي تركتكِ فيه باكيةً ..
فأراكي فيه الآن تسجدين ..
الوجه نفس الوجه الا تجاعيد السنين ..
وشعركِ الليلي تغير لونه ..
من وحشه الزمن الحزين ..
آه حبيبتي ..
مهما الزمان أضاعنا ..
ومهما خاصمتنا السنين
ما زلت انا العاشق الذي ..
يحيا بأنفاس الحنين !

الاثنين، 22 سبتمبر، 2008

إشراقة شمس

أذكر يوم رأيت شعاع الشمس المشرق
فى عينيكِ ..
تعجز عن وصفه كلماتي
نظرة عين ٍ..
تشبة نبض حنين دافئ ٍ..
يسكن ذاتي
أعرف أني أعشق حقاً..
أعرف إني أنبض حقاً..
أعرف أنكِ كل حياتي
أهوى هذي العين الخجلة ..
تهرب دوماً من نظراتي

الخميس، 11 سبتمبر، 2008

بعد إنهيار المقطم .. لا تعليق


حتى لا يتم الخلط .. هذه الصورة من الدويقة وليست من غزة (منقول عن جريدة الدستور)

الأحد، 7 سبتمبر، 2008

أبحثُ عنكِ



إني أبكي ..
لأني أبحث وسط بكائي
عن عينيكِ ..
أبحث وسط جراح فؤادي ..
عن نظراتكِ .. عن همساتكِ ..

عن شفتيكِ ..

إني أبحث وسط دموعي
عن ذكرانا ..
عن لحظة صدق ٍ تلقانا ..
أبحثُ عني .. وأبحثُ عنكِ

الخميس، 4 سبتمبر، 2008

قد إنتهت قصتنا

إنتهت قصتنا ..
ولم أعد أهواكِ ..
لم أعد هذا الفتى العاشق..
يحيى بذكراكِ
هذي العيون تركتها ..
وتلك الأماني زهدتها ..

وهذي الليالي التي..
فى حبكِ
توهمت أني عشتها..
حطمتها .. وتركتها
وأقسمت أني دونها
مازلت أحيا ..
فبعدت عنكِ ..
وهربت منكِ ..
وخلعت ثوب العاشقينْ ..
وتركت هذيان السنينْ ..
أو ما يسميه الغافلون ..
بإسم الحنينْ !

السبت، 30 أغسطس، 2008

رمضان كريم يا حاللو !


كوكب شارد

كم أعاني من بعادكِ ..
فأنا بدونكِ ..
كوكب شارد بلا مدارْ..
يمضي حياته تائهاً ..
راحلاً ..
فقدره ..
أن يحيا في إنتظارْ ..
والكون من حولي فسيحٌ ..
لكنه ..
مظلمٌ ..
خانقٌ ..
جراحٌ .. همومٌ .. حصارْ..
فأظل أبحث عن عيونكِ ..
عن جنونكِ ..
عن طريق ٍ ..
عن مسارْ !!

الاثنين، 25 أغسطس، 2008

تعليق على الخيبة الأوليمبيكادية .. والإستفادة من التجربة الكينية


المشكلة إننا فى العاب القوى أخدنا لاعيبه من إللى بيلعبوا فى الأندية (الأهلي والزمالك و الحاجات الفرافيري دى ) وعلشان كده معرفوش يجروا .. كان إيه إللى حيحصل لو كانوا أخدوا الناس التانيه إللى بتجري بالفطرة .. منهم إللى بيجرى ورا لقمة العيش والباقيين بيجروا ورا الأوتوبيس أبو نص جنيه . ربنا ما يحرمنا من الجرى أبداً وكل أوليمبيكياد (بتاعة زكي شان) وأنتوا طيبين !

أحمد حلمى .... شكراً


والله يا أحمد خرجتنى من حالة كآبة وضيق بعيشها من شهور ولمدة ساعتين كاملتين .. بجد برافو عليك !

السبت، 23 أغسطس، 2008

ملاكٌ عابث

عيناكِ مدرسة ٌ ..
علمتني كيف العشق يبدو في العيونْ ..
علمتني كيف أحبك في جنونْ..
علمتني كيف يكون المتناقضان ...
متلازمين ..
وكيف يمكن لملاكٍ ..
أن يعبث في مجونْ !

الأربعاء، 20 أغسطس، 2008

ألو ... (قصة قصيرة).

إختلطت أفكاري وأنا أجلس مسترخيأً أنظر بعين مترددة إلى هاتفي. فاليوم يومها هي .. ذكرى يوم ميلادها .. يقتلني شوقي اليها..تكاد لهفتي لسماع صوتها أن تخنقني.
مضى عام كامل منذ آخر لقاء بيننا .. عام مر ثقيلاً وكأنه دهر ولكنني أبداً ما نسيتها. عام كامل ومازلت أتذكر جيداً بريق عينيها وهي تنظر لي نظرة خجلة حينما مددت يدي لأمسك يدها. أتذكر جيداً ذلك التيار الدافئ الذى شعرت به ويدها الهشة ترتعد بين أصابعي .. كم أحببتها وكم أحببت حبها لي.
تمر أمام عيني كل ذكرياتنا سوياً وكأنها كانت بالأمس القريب. أتذكر جيداً دموعها عند الفراق ووعدها لي بأنها ستظل تحبني إلى الأبد وأتذكر الكلمة المفضلة لنا ( Together forever).
لم أستطيع أن أقاوم نفسي أكثر من ذلك .. أمسكت بهاتفي وبيد مرتعشة ضغطت أزراره.. ما زال عقلي يحتفظ برقمها بين ثناياه. أستمع إلى رنين الهاتف ومعه تتسارع دقات قلبي. يأتيني صوتها العذب بكلمة (ألو) ..صوتها الدافئ يبدو كالملائكة .. إنتفاضه قوية يعلن بها جسدي عن خضوعة لسطوة الحب . آه حبيبتى .. كم أحبكِ .. أحبكِ بكل خلية فى قلبي وعقلي وروحي .
لم أقل إلا كلمة واحدة (أوحشتني).. صمتت قليلاً ثم سألت (من المتحدث ؟؟) .. أجبتها - بصوت يحمل فى طياته كل حب الكون - قائلأً (إنه أنا يا حبيبتي). صمتت و أنا أعرف أنه صمت اللهفة .. أعرف أن مشاعرها قد إشتعلت هي الأخرى وأن الحب قد إستيقظ قوياٌ فى أعماقها.
طال الصمت ثم تحدثت وانا أستمع إليها بكل حواسي وقالت بإقتضاب وجفاء جعلاني أشعر بأنني أحيا كابوساً .. ( الرقم خاطئ) !!

حنين

أهواكِ ..
أو علني أخشاكِ ..
أو علني رغم الحنين إلى العشق ِ ..
وإلى عيناكِ ..
أظل دائماً كطير ٍ شاردٍ ..
يحيا عمره على ذكراكِ.

عيناكِ بحر ترتوي منه الأماني ..
شفتاك لحن لا منطقي ..
عابث .. ساخر.. راقص الأنغام ِ
إني أحبكِ يا صغيرتي ...
فدعي نيران حبكِ تضئ ظلامي

الأحد، 17 أغسطس، 2008

حلمي أنا

حلم تائه ..
وجدته يبكي وحيداً فى عالم الأحلام ..
حنين مؤلم ..
ولهفة تدفعني ..
إلى الدخول لعالمٍ جدرانه أوهام
أحسست أني أذكره
أدركت أني اعرفه
حلمي هو .. حقاً هو
بكل حماقاتي هو ..
بكل نزعات جنوني هو..
كم خلفك يا حلمي إختفيت
وكم منك يا حلمي إحتميت
والآن حين رأيتك ..
من نفسي إستحيت !

السبت، 16 أغسطس، 2008

إليكِ أنتِ وحدكِ

سيدتي ..
رغم فراقنا ..
مازلتِ تجتاحين خواطري
وكأننا ..
مهما تحاصرنا الليالي ..
وتبعدنا أعاصير السنين
مازلت أحيا بذكراكِ ..
ويغزو شراييني ..
لهف العاشقين

الثلاثاء، 12 أغسطس، 2008

الاثنين، 11 أغسطس، 2008

السؤال الحزين

متوحد .. منفرد بعزلته أخذ يتسائل .. هل كان حباً؟؟ هل كانت حقاً ذاك الحلم الذى يداعب مخيلته منذ صباه؟ يفكر حتى يصرخ جهازه العصبى صرخة إرهاق والنتيجة دائماً .. لا جواب .. يتذكر تسلل صوتها الدافئ إلى اعماقه فيرسل تنهيده حارة ويتسائل من جديد .. ماذا حدث له ولها؟ كانا كشخص واحد .. كشئ واحد .. أو عله كان متوهماً .. أو عله أو عله ..
ذكرياته معها ترسله إلى عالم بعيد .. ينتبه إلى دمعة تسللت من بين جفونه .. يحاول جاهداً ان يبقيها بداخل عينه إلا أنها تأبى .. يتركها فتنساب بنعومة ودفئ على وجنته.. إنه يحبها .. لا مفر من الإعتراف ... يحبها من أعمق أعماقه ..
حائر هو .. ضائع .. محطم .. أما هى .. فتحيا بإستمتاع .. لا تضيع من عمرها لحظة لا تعيشها .. ربما كان هو فى حياتها مجرد شخص كألف ألف شخص آخر ... شخص خرج ولن يعد.. شخص خرج ليدخل مكانه ألف ألف شخص آخر
بيد مرتعشة يشعل لفافة تبغ و يسحب انفاسها بنهم واحدا تلو الآخر .. يتسائل بلا صوت .. ما هى الخيانة ؟؟
يحاول أن يبتعد بتفكيره ولكنه لا يستطيع سوى ان يصل اليها .. هى .. مرة آخرى هى .. ولا أحد غيرها ..لا يستطيع أن يبعد شبحها عن عينيه .. خائنه هى .. تقسم على ذلك كل قطرة دماء فى عروقة .. خائنة..
يشعر بمرارة فى حلقه مع ذكرى كلماتها .. يشعر بالألم يخترق كل خليه من خلايا جسده .. يحاول جاهداً أن يكتم صرخاته بداخله .. يصرخ بلا صوت .. يتأوه بدون أن تتحرك شفتاه .. يحاول جاهدا أن يوقف أفكاره ولكن .. لا فائده .. يبحث عن بصيص من الضوء وسط ذلك الظلام المطبق .. عن قطرة من الأمل وسط سيول من اليأس .. عن لمحة من الحياة وسط شواهد القبور .. ولكن هيهات .. فعندما وجد الضوء .. وجده ضوء أسود كئيب .. وعندما وجد الأمل .. وجد له مرارة نبات الشوك .. وعندما وجد الحياه وجدها بائسة مشوهة..يفكر ملياً ... من خسر من .. من يفتقد من .. لكنه يظل دوماً بلا أجوبة !!

السبت، 9 أغسطس، 2008

إنتحار

تقلبت الأيامْ ..
ومات الحبْ
ضاع الحبيب من المحبْ
أضحت الدنيا كثوبٍ أسودٍ ..
وتحطم القلب بدون ذنبْ
مع أنه قد إنتظرْ ..
قد إصطبرْ ..
قد إرتضى أن يعيش كما البشرْ ..
قد إرتضى ان يقاسي من البعاد ..
ويحيا بهذا اللهيب المستعر..
طالت لياليه مع الجراح ..
حتى إنكسر ..
حتى إشتعل ..
ثم تحطم باكياً ..
ثم إنتحر !!

الجمعة، 8 أغسطس، 2008

من دونكِ


من دونكِ قلبي كالذكرى ..
يطويه مرور الأيامْ .
يتناقص ..
يتلاشى ..
ويتوه بريق الأحلامْ .
يتسرب أملي ..
كشعاع ضياء ..
يتوارى في بحر ظلامْ .
فأعلم أني من دونك.

من دونكِ تهذي كلماتي ..
تتعثر أيام حياتي..
ولأني اعطيتكِ ذاتي ..
أبدو كبقايا إنسانْ .
أتسائل دوماً ما جدوى..
أن أحيا في الدنيا دونك.

من دونكِ ضاعت فرحتنا ..
ماتت في الوجه حكايتنا ..
صمتت في القلب أغانينا ..
وصارت نهاية قصتنا ..
أني حقاً من دونكِ !!

الجمعة، 25 يوليو، 2008

سؤال بلا جواب

كيف ترحلينْ ؟
وتتركي قلبي الذى ..
في حبكِ ..
كان كالعصفور
يسبح طائراً فوق السحاب ..
قلبي الذى قد صار يبكي ..
مقاسياً ..
من عذاب الإغترابْ ..
قلبي الذى قد كان يحيا ..
في أماني من سرابْ ..
صارت أمانيه كالحلم اللقيط ..
وصار السؤال بلا جوابْ !!

إني أغني

إني أغني ..
من الألم..
من البكاءْ ..
ومن الحنين ِ .. من الشقاءْ!
إني أغني ..
ولقد سئمت من الظلام
ونسيت أطياف الضياءْ!
إني أغني ..
إني أراكِ نجم بعيد..
ينير أعماق السماءْ !
إني أغني ..
إني بدونكِ ..
إني وحيداً ..
و رغم ألمي ..
حقاً أغني !!

الخميس، 24 يوليو، 2008

قصاصة ورق

قصاصة ورق
وجدتها ملقاة بين أوراقي
عليها إسمكِ
قرأته ..
أشعل الحب فى أعماقي
رغم أنى حسبته قد خبى..
أو رحل
بلا رجوع
بلا ذكرى .. بلا أشواق ِ!!

السبت، 19 يوليو، 2008

كاذبة

كاذبة أنتِ ..
تتجملين .. تتلونين ..
وبالبراءة تتظاهرين ..
الصدق فى عينيكِ يبدو تائهاً ..
متوارياً ..
خلف الأكاذيب التي..
قد قتلت فيكِ الحنين ..
رغم أنكِ كنت يوماً تحلمين ..
كنتِ كالحلم البعيد ..
كالأمل الجديد ..
كنتِ عصفور صغير
مازال يحبو فى الهواء ..
ولم تمرسه السنين ..
كنتِ كفراشة تسبح فى الضياء ..
كنتِ البراءة ذاتها ..
كنتِ أمواج الحنين ..
صرتي الوقاحة والخيانة ..
وأنا الذى لم أكن ابداً ..
أراكي وسط الخائنين !!

الأربعاء، 16 يوليو، 2008

لأني إنسان

لأني إنسان..
حيناً يهزمني ضعفي ..
حيناً يتساقط دمعي ..
وحيناً تطويني الأحزان !

لأني إنسان ..
أحب و أشعر ..
أفرح يوماً ..
وأحزن دهراً..
لكني لا أقدر ابداً ..
أن أهزم دمعي ..
لا أقدر أبداً ..
أن أصل لبحر النسيان !!

لأني مازلت أنا ..
أحاول .. أجاهد ..
أن أثبت للعالم ..
أني أحتفظ بذاتي ..
وبأني حقاً إنسان !!

الثلاثاء، 1 يوليو، 2008

إني أحبكِ

إني أحبكِ ..
بعمق البحارْ
وطول الليالى ..
تمضى كدهر ٍ ..
ووقت النهارْ


إني أحبكِ
إني أغني عند اللقاءْ
وهذي المشاعر تبدو كبحر ..
تبدو كنهر بعرض السماءْ
إنى أحبكِ
وبعدك ألمٌ
بعدك داءٌ
و أنتِ الدواءْ!!

الاثنين، 23 يونيو، 2008

أنا خلاص زهقت


بجد أنا زهقت .. أتخنقت .. اللى كان بينى وبين المجتمع والناس كان كإنه حبل.. إتقطع كله ومش فاضل إلا يا دوب شعرة .. يارب قوينى وخلينى أقدر أحافظ عليها !!




الأحد، 22 يونيو، 2008

انت أكيد فى مصر .. عمر طاهر

إذا كنت مصري و أحد أبناء جيلي فستعي ما أكتبه...
أنا إبن الجيل الذي تفتح وعيه على ماما نجوى وبقلظ وبابا ماجد عبد الرازق ' السندباد' و'سينما الأطفال سينما' مع ماما عفاف الهلاوي .. وكانت الموسيقى المميزة لبرنامج ' العلم والإيمان' مع د. مصطفى محمود تثير بداخلنا رهبة غير مفهومة .. سهرات التليفزيون نعرفها جيداً .. الأربعاء 'اخترنا لك' والخميس مسرحية والجمعة فيلم أجنبي علي القناة الثانية والسبت' نادي السينما' والأثنين 'تاكسي السهرة' وبعدها 'فكر ثوان واكسب دقايق' .. يوم الجمعة 'عالم الحيوان' يليه لقاء الشيخ الشعراواي يليه مباراة أو فيلم ومساء 'العالم يغني' و'نافذة علي العالم' ..
أنا إبن جيل ألبوم 'بم بم' و'أهلا أهلا كاراتيه' و'محلول معالجة الجفاف' و'لحظة من فضلك' و'دي زبالة يا جاهل' و'ذا بولد أند ذا بيوتيفيل' و'ياكلوا حلاوة ياكلوا جاتوه ياكلوا كل اللي يحبوه'..
أنا إبن جيل معركة البوسنة والهرسك واغتيال رئيس الجمهورية علي الهواء مباشرة وعاصفة الصحراء وخناقة الجوهري وطاهر أبو زيد وظهور معجزة التوأم حسام وإبراهيم حسن وشركات توظيف الأموال ووفاة ياسر عرفات .
أنا إبن جيل ظاهرة الغش الجماعي وبداية حوادث الإغتصاب بداية بفتاة المعادي .. وإدمان الهيروين وظهور عبدة الشياطين وثورة الأمن المركزي وتكفير نصر أبو زيد ونوبل نجيب محفوظ
أنا إبن جيل خرج حبيس القناة الأولي والثانية وثلاث صحف مستنسخة من بعضها (للأمانة كانت الأخبار تتميز بزاوية عروس اليوم وتهنئة فاترينة الحاج حنفي.. والأهرام بصفحة الوفيات انتقل الي رحمة الله أو إلى الأمجاد السماوية – والجمهورية بملحقها الرياضي)..وتان تان والعربي الصغير ومجلة ماجد وميكي وسمير.
إنا إبن الجيل الذي تلقي بعد الجامعة صدمة 'المالتي ميديا' وفي وجهة فتشتت تركيزه وهو يرى العالم كله يضغط عليه فجأة بدون رحمة – بعد سنوات حرمان- من خلال الإنترنت والقنوات الفضائية فإضطر الي الإنبطاح أمام سطوة ثورة الاتصالات التي كان شعارها ' العالم قرية صغيرة '.
أنا إبن جيل مواليد نصر أكتوبر .. جيل يحب البلد أحياناً لأنه يرى فيها أهله وأصدقائه ويكرهها أحياناً لأنه لا يرى طريقه فيها بوضوح...
عظيمة يا مصر يا أرض اللوا...!
* لم يذكر السجن في القرآن الكريم إلا في مصر في سورة ' يوسف '..
* في مصر فقط ..تجد شخصاً أقل منك في المستوى العلمي وحصل علي مجموع 50% فقط في الثانوية العامة لكنه بيتنطط عليك .. (دخل بيهم شرطة).
* في مصر فقط ..ينمو نبات البردي وورد النيل والجرجير والخبيزة والليف.
* في مصر فقط ..تأكل الحواوشي والشكشوكة والعجة والملوخية بالأرانب والمسقعة والكشري ومحشي الكرنب والكبدة الأسكندراني.
* في مصر فقط.. تعبر الكلاب الشوارع بالطريقة نفسها التي يعبر بها الآدميون .. وليت البشر عندنا يعبرون بالطريقة نفسها .. لكن المواطن المصري يحب ان يعبر الشارع كطائر البطريق.
* في مصر فقط.. تنشب الصداقة سريعا وفي اقل من ثواني في إشارة مرور أو طابور في مصلحة حكومية أو في الأسانسير.
* في مصر فقط ..ملك فرعوني فنان بني لنفسه تمثالاً ضخما لا تشرق الشمس علي وجهه إلا مرتين في السنة .. يوم عيد تتويجه ويوم عيد ميلاده هو شخصياً (صبح .. صبح ياعم الحاج)
* في مصر فقط.. وزير (يسرطن ) الشعب ثم يرشحه الحزب الحاكم في إنتخابات مجلس الشعب.
* في مصر فقط.. ينادي وزراء التعليم بإلغاء مجانية التعليم .
* في مصر فقط .. الإختيارات السياسية المتاحة أمام المواطن هي التصويت بـ (نعم) أو (لأ).
* في مصر فقط .. يقدم الكشري ساخناً في أكياس بلاستيكية شفافة.
* في مصر فقط ..ادفع وبعدين اشتكي.
* في مصر فقط ..تم القضاء نهائياً على ظاهرة إدمان الهيروين بعد أن أصبح البانجو في متناول يد الجميع.
* في مصر فقط ..لا يتم وضع الملصقات إلا تحت لافته ممنوع لصق الإعلانات.
* في مصر فقط ..بولاقان (بولاق أبو العلا) و(بولاق الدكرور).
* في مصر فقط ..يوجد نوع من المسكنات علي هيئة مصطلحات يتم تقديمها للشعب بجرعات مكثفة مثل ا(التمثيل المشرف) (الشفافية) (إشادة البنك الدولي بمصر) و (أهمية الدور الذي يلعبه الشباب.. جيل المستقبل).
* في مصر فقط ..حالة من الشعور بالأمان الخفي تشعر بها ولا تراها .. بداية بهجرة أهل بيت النبي بعد حادثة كربلاء إلي القاهرة حيث وجدوا في رحابها أمن وكرم الضيافة .. نهاية بالزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات اللذي قال في أحد حواراته الصحفية ' لا أنام جيداً إلا في مصر'.
* في مصر فقط كل عقدة ولها حلال ...وللحديث بقية

الثلاثاء، 17 يونيو، 2008

دعيني وشأنى !!


بكل جروحى يا سيدتي ..
أبعد عنكِ ..
بكل همومي ..
بكل شجوني ..
بكل حماقات جنوني ..
أهرب منكِ ..

نجمة مشتعلة أنتِ ...
تجتاحين أوردتي ...
تحرقين أشرعتي ...
فأبدو كظل أنسان !!
.
ضاعت من يدي الطرقات ..
وتهت بروحي فى الظلمات ..
و أرشف دمعتي عبرات ..
تحطم روحي والوجدان !!

إني أتألم
أصمت كيلا أتكلم ..
وأجاهد ألا أتحطم ..
لكنى حقاً أتألم ..

لماذا تقتلين ؟؟
لماذا تعذبين؟؟
أتدركين ؟؟
أتعرفين ؟؟
أتذكرين؟؟
هل يمكن ان تعيشى بلا حزن ؟؟
بلا خجل ؟؟
برأس مرفوع الجبين !!
.
بكل جراحى.. بكل عذابى
بكل عنائى
أناديكى سيدتى
دعينى وشأنى
دعينى وحيداً
فإنى بدونكِ
حقاً أعانى
لكن بدونك
مازلت أحيا !!

الاثنين، 16 يونيو، 2008


قسوة

عيناكى قاسيتان
تقسوان
تذبحان
وبسوطٍ من لهيب العشق
لظهرى تجلدان
رغم أنهما كانتا يوماً ترحمان
وتغنيان
أغنيه الحب الذى
قد كان منبته الأمان
ماذا تبدل؟؟
ماذا تغير؟؟
ضاع الحب .. تاه الشوق ..
مات العاشقان !!

السبت، 10 مايو، 2008

حواءٌ أنت ِ


حواءٌ أنت ِ ..
لكنك دوماً تشتاقين رجولتى
ناعمة ٌ أنت ِ ..
لكنك دوما تعشقين خشونتى
فاتنة ٌ أنت ِ ..
لكنك دوما تحبين همجيتى
حواء ٌ أنت ِ .. نعم
ناعمة ٌ أنت ِ .. اجل
فاتنة ٌ أنت ِ .. بكل تاكيد
ولكن هل تستطيعين يوماً.. العيش دونى؟؟!!

السبت، 3 مايو، 2008

لا تتركيني

لا تتركينى إذ أنادى قائلاً ..
إنى أحبكِ فوقما تتخيلين !
لا تتركيني حين يبدو فى العيون..
شوق الليالى الضائعات ِ
من لهف السنين !
أحبك ِ حقاً ..
من داخل القلب الذى ..
قد سجد فى محراب العاشقين !

تعلمت منكِ

علمتنى عيناكِ أن أبنى بيتاً..
وأنا الذى قد عاش دوماً ..
بلا سكن ٍ ولا مأوى !
علمتنى شفتاكِ كيف النهر يجرى..
وأنا الظامئ الذى يبحث عن عذب الماء ِ ..
بلا جدوى !
علمنى قلبكِ العشق ..
وانا الذى قد كنت عمرى ..
بلا حب ٍ .. بلا فرح ٍ
بلا شجن ٍ ...
بلا سلوى !!

الخميس، 10 أبريل، 2008

دعينى أحبك


دعينى أحبك سيدتى دعينى
حاولى أن تنصتى كى تسمعينى
دعينى أبرهن أنى أحبك ِ
برغم الجراح ورغم الفراق ورغم السنين ِ

دعينى أغنى حتى الصباح..
دعينى أداوى فيكى الجراح..
دعينى أقرر أن أستريح..
ويخبو على شفتي الصياح!

لماذا تخافى لماذا الحذر؟؟
الحب يا مولاتى قدر..
فمهما هربنا لا نستطيع ..
وإن حاولنا هزيمته إنتصر

دعينى أبرهن أنى أحبك..
دعينى أحبك سيدتى دعينى !!!

والله بحبك يا أبو تريكة





الحب .... هل هو مأساة ؟؟؟


هل هو جنون ؟؟؟











أحبك .. ولكن

سيدتى .. لم تتملكينى

سيدتى .. لن تتملكينى

أفعلى ما تشائين..

دمرينى .. إكسرينى ..

اسحقى عظام اناملى..

حطمينى ..

إطعنى قلب مشاعرى ..

مزقينى ..

واذا اشتقتى الى الجراح..

لا تترددى ..

هيا اجرحينى..

واذا تاقت الأفكار الى حب الخداع..

فلتخدعينى ..

حقا أحبك .. لكننى..

لست بكل هذا الضعف ..

سيدتى .. فلتحذرينى

طفلتى أنت

يا طفلتى

قلبى الذى قد كان يوما باسم الوجنات...

قد تشتت واحترق

فهذى الليالى ضائعات .. وتلك الأمانى غائبات..

وهذا قدرنا

ان نحب ونفترق

واليوم مختلف الصباح..

يا طفلتى مهلا.. لا تتسرعى

لا تخدعى..

فلتنظرى خلف الجراح صغيرتى ..

ولتسمعى

لهفى عليك حبيبتى!!

تساؤلات حائرة

سيدتى .. علك تجيبين

كم قلب لك ؟؟ أتعرفين؟؟

كم رجل ذاق رحيق شفتيك؟؟ أتذكرين؟؟

هل كنت حقا ذلك الطيف الرقيق؟

هل كان فى عينيك حقا

يشتعل هذا البريق؟؟

سيدتى .. هل تشعرين؟؟

هل بالبراءة تؤمنين؟؟

هل أنت مثل الناس

تمتلكين قلبا يمكنه أن يحب

أو أن يأتي يوم ينبض بالحنين؟؟

إبحثى عن الأجوبة سيدتى

إبحثى فى شقوق الجرح فى الزمن الردئ

إبحثى عن كل ما قد ضاع منك

عن الصدق .. عن الوفاء..عن قلب برئ

إبحثى ولا تتوقفى

فأنت دوما تخسرين

إبحثى ولا تتوقفى

ولعلك لنفسك ترجعين

قلب

لو خانت الدنيا وخان الناس

فإن قلبى لا يخون

قلبى الذى قد كان يوما

طائرا بين الغصون

وأنت التى قد كنت يوما

تبدين نورا فى العيون

عيناك كانت كالأمانى

شفتاك كانت كالقدر

كانت كطوفان الجنون

قد خانت الدنيا وخان الناس

لكن قلبى لا يخون

ولن يخون !!

خطيئتى حلم

تجرأت
حلمت بأن أصبح يوما إنسان

حلمت بأن أسكن يوما وجدان

حلمت بأن يصبح قلبى جوهرة .. لؤلؤة

أو ماسة حب وحنان

حلمت بأن أنسى يوما .. كل تفاصيل الأحزان

كان حلمى خطيئة.. جريمة

تجاوزا لحدود مكانى

وكل حدود الأزمان

قلت أحلم فصاح زمانى كيف؟

كيف أحلم دخلت لقاموس كلماتك؟

كيف تجرؤ .. أن تطلب.. أن تصبح يوما انسان؟؟؟!!!!!!

سترجعين

الى حبى يوما ستشتاقين
وسترجعين

نادمة .. باكية .. تتوسلين
ستتألمين

وستعرفين
كم كنت مختلفا
صادق النظرات.. دافئ الأحساس.. مشتعل الحنين

لكننى الآن قد صرت مختلفا

وأنت لم تعودى حلمى

ولا قدرى الذى

قد خط من فوق الجبين

قد صرت مختلفا
فلا أنت يا قلبى ستصفح
ولا أنت يا عين ستغفرين

حلم


رغم أني ..
كنت فى يوم أغني..
ورغم أني ..
كنت أبحث فى عينيكِ عني
.
إلا أني .. صرت يومي ..
أكره الأيام عمري..

رغم أني ..
كنت فى يوم أغني..
إلا اني ..
قضيت الأمس يومي ..
أقتل الأياما ..
قضيت اليوم عمرى
..
أبعثر الأحلاما
..
أتسول اللحظات حلماً..أو جراحاً ..أو تمني ...
رغم أني ...
كنت فى يوم أغني ..
إلا اني
..
صرت عمري .... لا أغني!!!