الخميس، ١٠ أبريل ٢٠٠٨

طفلتى أنت

يا طفلتى

قلبى الذى قد كان يوما باسم الوجنات...

قد تشتت واحترق

فهذى الليالى ضائعات .. وتلك الأمانى غائبات..

وهذا قدرنا

ان نحب ونفترق

واليوم مختلف الصباح..

يا طفلتى مهلا.. لا تتسرعى

لا تخدعى..

فلتنظرى خلف الجراح صغيرتى ..

ولتسمعى

لهفى عليك حبيبتى!!

هناك تعليق واحد: