الأربعاء، 27 يوليو، 2011

أبجدية


بالأمسِ..
وعلى غير عادتنا..
تباعدنا حين إلتقينا..
إنكسرنا وإرتضينا..
صرنا بقايا ذابلاتٍ..
من أكاليل الورودْ..
صرنا رماداً من حنينٍ قد بكى..
على الحياةِ بلا وجودْ ..
ضاعت من بين أيدينا الليالي..
وذابت في جوانحنا العهودْ ..
فبكينا وسط فرح الآخرين ..
وحملنا على أكتافنا نعشاً ..
من حماقات الحنين ..
وعلى رمال الأمنيات ..
الضائعات ..
تذوب أحلام السنين ..
يا حلوتي ..
كم إشتقنا للقاءْ ..
وملّت أبجديتنا الأنين !!

السبت، 23 يوليو، 2011

إختلاف



من غير كلام

من غير قسم
أنا بعترف
إني معاكي بختلف
ساعات بكون
زى الجنون
بعشق عيونك تتكسف
وساعات بكون
زي الليالي
مليان جراح ما تتوصف
أنا عارف إني مختلف
جايز يكون قلبي اللي شاف
قبلك جراح بتألمه
وجايز يكون صوتي إللى غنى
أوجاع فؤاده بتلهمه
لكن أنا رغم إنقسامي بعشقك
وبيدق قلبي إللي حاسس
إن في عيونك حياته
ويعشق الليل إللي
بيلفك سواده
أخدتي م الليل إبتسامته
وأخدت أنا منه سهاده !!

الأربعاء، 20 يوليو، 2011

عُرِي


ونظل نرحل هاربين ...
بين الأماني والدروبْ ...
أشلاء حبٍ قد تمزق باكياً ...
وبقايا شوقٍ ...
قد تحطم في القلوبْ ...
كجناحِ عصفور كسير ...
يصرخ وحيداً في الحنايا ...
وبقايا دمع من أنين الذكرياتْ ...
من هواكِ ومن هوايا ...
على ضفاف الحزن نبكي وحدنا ...
ووسط إنكسارات الدهرِ ...
نبدو كالبقايا ...
قد غيرتنا رياح الغدرِ في عجلٍ ...
حتى إختلفنا في المرايا ...
صرنا حطاماً قد تبعثر وإنطوى ...
وصرنا أمام أنفسنا ...
عرايا !!!

الجمعة، 1 يوليو، 2011

نجمٌ بلا بريق

مازال يرحل بين الدروبِ ...
هذا القلب الكسيرْ ...
ومازالت النجماتِ فى لهفٍ ...
نحو اللقاءِ ...
في يأسٍ تسير ...
ومازالت أمانينا ...
في التلاقي كالسرابْ ...
والأغنيات الخرسى ...
تسبحُ في لهيبٍ ...
من عتابْ ...
يا طفلتي ...
طال الغيابْ ...
وصرنا سكارى ...
في لهيبٍ من سكونْ ...
صرنا الجنون كما الجنونْ ...
صرنا بقايا ...
من جراح الذكرياتِ ...
تسكنُ القلبَ الحنونْ ...
فإرتحلنا ...
إنكسرنا وإنهزمنا ...
إرتضينا أن نعيش ...
من العمر البقية ...
إرتضينا أن نكون أصناماً ...
في عصرٍ بلا وثنية ...
أن يكون اليأس فينا كالصديقْ ...
أن نبيع الحب ...
بلا ثمنٍ ...
في وسط الطريقْ ...
فالحبُ يا طفلتي ...
على شواطئنا غريقْ ...
والشوقُ يا حلوتي ...
في العيونِ حريقْ ...
وأنا وأنتِ على المدى ...
مازلنا ننتظر الأماني القادماتِ ...
كنجمٍٍ يبحثُ عن بريقْ !!