السبت، 16 أغسطس 2008

إليكِ أنتِ وحدكِ

سيدتي ..
رغم فراقنا ..
مازلتِ تجتاحين خواطري
وكأننا ..
مهما تحاصرنا الليالي ..
وتبعدنا أعاصير السنين
مازلت أحيا بذكراكِ ..
ويغزو شراييني ..
لهف العاشقين

ليست هناك تعليقات: