السبت، 13 ديسمبر، 2008

تمضي الحياة


وتمضي الحياة..
في فوضى من جنون ..
كبقايا من شجون ..
أنفاسنا تحترق..
العطن يزكم الأنوف ..
والسوس ينخر في أجسادنا ..
والموت على أكتافنا..
كطاعون يسري فى الدماء ..
يتسرب العمر من بين أيدينا ..
ولا يترك لنا إلا الذكريات ..
وبعض من الشيب ..
والكثير من الخطايا ..
فنبكي أمام المرايا..
ونندم على ما قد ضاع
نتسول أحلاماً..
من أطياف ماضينا ..
حيناً تفرحنا ..

وحيناً تبكينا ..
تتسلل من بين ضلوعنا..
وتمضى بنا الحياة !

هناك 7 تعليقات:

أمانى يقول...

رغم كمية التشاؤم فى القصيدة الا انها جميلة جدا

بنت فلسطين يقول...

يا ربي .رائعة الكلمات وحياة الله منيحة منيحة منيحة

Marwa يقول...

القصيدة جميلة لكن فى كلمات أثرت فيا جدا
يتسرب العمر من بين أيدينا ..
ولا يترك لنا إلا الذكريات ..
وبعض من الشيب ..
والكثير من الخطايا ..

فعلا يا عمرو الكلمات صادقة ورقيقة جدا

Amr Essam يقول...

أمانى ميرسى لزوقك واكيد انك عارفة موضوع التشاؤم ده هو العادي

Amr Essam يقول...

حنين بنت فلسطين .. ربنا يخليكِ وأنا سعيد بتعليقاتك الدائمة

Amr Essam يقول...

مروة .. تفتكري إنى فلت اى شئ غير الحقيقة ؟؟

غير معرف يقول...

والسوس ينخر في أجسادنا ..
والموت على أكتافنا..
كطاعون يسري فى الدماء ..
يتسرب العمر من بين أيدينا ..
ولا يترك لنا إلا الذكريات ..
وبعض من الشيب ..
والكثير من الخطايا ..
فنبكي أمام المرايا..

هذا هو السهم القاتل ... سهم قتلني حين وصلت السماء ولامست الغيم ...
فهويت الى الأرض كي يدق عنقي ...
تقبل مروري