الثلاثاء، 27 يناير، 2009

رحيل


عند الوداع رحلنا ..
ضاعت أمانينا ..
تاهت ليالينا ..
وعلى شفاه من لهيب الحزن ..
ماتت أغانينا ..

وبعد الفراق رحلنا..
فأشعلتنا الذكريات ..
إشتهينا الأمنيات الغائبات ..
وإنتظرنا أن نعود ..

وإنتظرنا الشوق يأتينا ..
ليكتسح السدود ..
لكننا أبداً لا نعود ..

ووسط الدموع رحلنا ..
والآن عمري قد فارقتِ دنيانا ..
ولم يبق من حولى إلا أشباح ذكرانا..
يا حلوتي ..
هذى دموع الحزن قد تغفر خطايانا ..
يا مُنيتي..
هذي الوجيعة في ضلوعي ..
كم أيقظت أحزانا!

هناك 7 تعليقات:

Marwa يقول...

بعد فترة طويلة من التوقف عن زيارة مدونتك لظروف خارجة عن ارادتى اعود لأجد كل هذا الألم فى كتاباتك . حقيقة مسست قلبى ولكن لماذا كل هذا الحزن ؟

بنت فلسطين يقول...

هلاعمرو. كيفك ؟ حلوة القصيدة وحزينة كالمعتاد. الله يوفقك. أختك حنين من فلسطين

Ahmed Farag يقول...

رحمها الله يا عمرو . أعلم جيداً أن رحيلها قد آلمك كثيراً لكنه القدر والمصير المحتوم

Amr Essam يقول...

مروة .. سعيد بعودتك للمدونة من جديد وسعيد لتعليقك

Amr Essam يقول...

بنت فلسطين ... شكراً

Amr Essam يقول...

أحمد فرج ... حقيقى انا مفتقدك جداً .. ياريت تبلغني ميعاد رجوعك مصر

Amr Essam يقول...

أحمد فرج ... حقيقى انا مفتقدك جداً .. ياريت تبلغني ميعاد رجوعك مصر