الخميس، 8 أكتوبر، 2009

غواية


أهواكِ .. و أنا بشرٌ...
و أراكِ حبيبتي قدرٌ ..
ترقصُ على شفتيهِ الغواية ..
فترحل من مقلتيَ الهداية ..
فأنا وإن كنتُ يوماً بريئاً ..
صار المجون لديَ رفيقاً ..
وصرتُ أثيماً حتى النهاية !!

هناك تعليقان (2):

Dina يقول...

Like your words...

Amr Essam يقول...

Dina

thank you