السبت، 22 أكتوبر، 2011

مشوار قصتنا


في مشوارِ قصتنا ...

ألملمُ أوراقي الذابلاتِ في صمتٍ ...

وفيما بعد الصمتِ ...

أبعثرُ أفكاري ...

وأقلامي ...

وما تبقى من حطامي ...

الحزنُ يأكلُ من عظامي ...

صار هذا مثل ذاكَ ...

الكلُ منقوصُ المعاني ...

والكلُ مفقودُ الأسامي ...

تساوت الأشياء جميعها ...

في ناظريا ...

حتى حسبتُ بأنني ...

بعض الركامِ ...

هذي خرائبُ قصتي ...

تغزو كياني ...

وهذي كهولة دنيتي ...

تقهر بقايا العشقِ ...

في الوجدانِ ...

حتى أنتِ ...

تساويتِ حبيبتي ...

مع الأخرياتِ الكافراتِ بالحبِ ...

في عالمِ الأوثانِ ...

فلم أعد أرى ...

على وجنتيكِ دنيتي ...

ولم أعد أقسمُ ...

أن في عينيكِ أوطاني !!

ليست هناك تعليقات: