الخميس، 2 ديسمبر، 2010

سقوط .. (حدوتة).



" الدنيا كالسلم ..كلما صعدت درجاتها أكثر كلما كان سقوطك من عليها مدوياً .. مؤلماً .. بل ربما كان قاتلاً."
كانت كلمات قليلة سمعها منذ زمن بعيد ولازالت أصدائها تتردد في أذنيه .. صدق تلك الكلمات إلى درجة الإيمان حتى سيطرت على حياته تماماً .
والآن بعد أن ضاع العمر .. وبعد أن شاخ الجسد .. وجد نفسه وحيداً فى المؤخرة لأنه وحده - رغم كل السنوات الضائعات - مازال يخشى السقوط!

هناك 8 تعليقات:

بحر يقول...

صعب اوي الاحساس ده بس في ناس كتير كده للاسف

افروديت يقول...

صعب جدآآآآآ

أماني يقول...

والآن بعد أن ضاع العمر وشاخ الجسد وجد نفسه وحيدا فى المؤخرة لانه وحده رغم كل السنوات الضائعات مازال يخشى السقوط

رووووووووووووووووووووووووووعة يا عمرو .. تحياتي . اختك أمانى عبد الرحمن

Amr Essam يقول...

بحر
ميرسي على تعليقك ورأيك سليم تماماً

Amr Essam يقول...

أفروديت

ميرسي جداااااااااااااا :-)

Amr Essam يقول...

أمانى
وحشتنى تعليقاتك .. اخبارك ايه ؟؟
ميرسى جدا على رأيك

غير معرف يقول...

جميلة بصراحة حسيتهاجدا
شكرا عمرو
فايزة

Amr Essam يقول...

فايزة ..
أشكركِ جداً .. وتشرفت للغاية بمروركِ الرقيق