الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

ضياع



يا قدر .. أبكيتني ..

و أظنكَ .. أبكيتها ..

ورسمت من بين الدموعِ ..

ملامحي ..

ورسمتها ..

دعني أقولُ كما صرختَ على المدى ..

قد كان حلمي حلمها ..

قد كان عشقي عشقها ..

قد كنا نحلم ..

أن نعيش الحب يوماً ..

في دمائي ..

في ثنايا قلبها ..

لكننا عدنا حيارى ..

نزرع جنين الهجرِ ..

في أحشائها ..

نحرق بقايا الشوقِ ..

في دمعاتها ..

نسحق حنينَ الحبِ ..

في جنباتها ..

ضاعت من بين أيدينا دنيتي ..

فأضعتني .. وأضعتها !!

هناك 5 تعليقات:

Amal Aabdalrahman يقول...

رفقا ترفق يا قدر..
هم اناس من بني البشر ..
جمعتهم حكاية عشق لم يكن منها مفر..
قلبان اسيران بين قيود ليتهم يعرفون منها المفر..حبٌ ..عشقٌ..هيامٌ ..
ومشاعرُ ولهى حائرة على اعتابِ والترجي والقهر..
والخوف من مجهولٍ ما زال مستتر..
وليس لهم سواك يا خالق البشر..
رفقاً ترفق يا قدر.

انت ملك الالهام يا عمرو تحملنا معك الى عالم جميل من المشاعر النادرة ..سلمت مشاعرك الرقراقة.

غير معرف يقول...

وقتهاعز اللقاءوانتحرت الأشواق واصبح العمر صحراء طويله ليس لها نهايه وحكم علينا ان نشعر دائماً بالظمأ الى الحنان والحب ...فعلا عمرو ابكيتنى ..ما أصدق حروفك وكلماتك واقساها..ام لنا ابداعك

Ghada يقول...

اللهم أرح قـلـوبـآ أنـهـكـها الـتـمـنـي
وبـشـر أصـحـابـهـا بـفـرح لا يـذكـرهـم بــوجـعـهـم

غير معرف يقول...

ضاعت من بين أيدينا دنيتي ..

فأضعتني .. وأضعتها !!

هي هذه يا عمرو ...
تقبل مروري

غير معرف يقول...

ياااااااااااااه فعلا تمس القلب