الخميس، 17 نوفمبر 2011

إنتحار


ومازلتُ وحدي ...

أعيش إنكسارْ ...

وحزن الليالي ...

وجرح النهارْ ...

وصبرٌ عقيمٌ ...

على ناظريَّ ...

بعمقِ البحارْ ...

مازلتُ أحلمُ ...

ببيتٍ صغيرٍ ...

بحجم المحارْ ...

سقفٌ وبابٌ ...

وحبٌ عميقٌ ...

خلف الجدارْ ...

شوقٌ يحطمُ ...

بين الضلوعِ...

بقايا إنكسارْ ...

ضوءٌ يعطِّرُ ...

جرحاً تقوقعَ ...

في إنهيارْ ...

فبُعدكِ يا عمري ...

عن أمنياتي ...

يعني إنتحارْ !!

هناك 8 تعليقات:

غير معرف يقول...

http://www.youtube.com/watch?v=AeSr2TF6W6w&feature=related
لما تشتي ...نفسي ابكي ... الغالي صار اسمو ماضينا !!

NOURHAN يقول...

تَحِـــيّة لِرّوّعّـــة قَلّمّكْــ ..
وَرِقْــــةّ حُرُفـــكْــ ..
دُمّـــتَ بِـــ وَدّ ..
وَ فِــي انتظار جديدكــ ..
خالص ودي واحترامي .. :)

Amr Essam يقول...

غير معروف ... وأنا أيضاً يحملنى الشتاء إلى حزنٍ دفين .. أشكرك على الفيديو .. تحياتي وتقديرى :)

Amr Essam يقول...

نورهان ..
مروركِ أسعدني كثيراً وتعليقكِ شهادة تقدير وجائزةٌ أفخرُ بها للغاية .. تحياتي وودي !!

غير معرف يقول...

مازلتُ أحلمُ ...

ببيتٍ صغيرٍ ...

بحجم المحارْ ...

سقفٌ وبابٌ ...

وحبٌ عميقٌ ...

خلف الجدارْ ...حلمت بأجمل ما يتمناةكل عاشق ببيتً سقفة الحنان وجدرانة الأمان وأثاثة الدفءوأرضة الحب ماأجمل أحلامك عمرو ...حروفك أصبحت كبلسم للجراح ونور يقتدى به كل عاشقين ..تمنياتى لك دائماً بالتوفيق وراحة البال...

حليمة المغرب يقول...

تحياتي و احتراماتي لك و لقلمك الرائع

غير معرف يقول...

رووووووووعه

غير معرف يقول...

رووووووعه